تعيش النجمة سلمى حايك حالة من الحزن منذ أيام، بسبب وفاة كلبها “موتسارت”، الذي ترتبط به إرتباطاُ وثيقاُ منذ سنوات.
وعثر على كلبها ملقى في مزرعتها بمنزلها في مدينة واشنطن الأميركية، بعد إطلاق الرصاص عليه وإصابته بالقرب من قلبه، وهو ما سبب لها حالة كبيرة من الحزن والإكتئاب، جعلها تعزف عن التواصل مع الجميع طوال الأيام العشر الماضية، حتى مع جمهورها على صفحاتها الرسمية.
كما طالبت الممثلة الأمريكية من أصول مكسيكية، حايك، بتدخل العدالة لمعرفة المتسبب بمقتل كلبها بعذه الطريقة البشعة.
ونعت سلمى كلبها، قائلة إن إطلاق الرصاص عليه بهذه الطريقة تخلو من الرحمة والشعور، بأن الكلاب كائنات لها حق عدم الإحساس بالألم، أحتاج من شرطة واشنطن إبلاغي بمن تورط في إيذاء هذا الحيوان، والذي أسعدني طوال 9 سنوات، ولم يعتد أو يهاجم أحدا، كما أكدت أنها ستُصعد الأمر لأعلى مستوى فيما يخص حماية حقوق الحيوانات.