عمر محموسة ل”ماذا جرى”

يبدو أن رئيس الحكومة قد أوفى بعهده بالاقتطاع من اجور من شاركوا في الاضراب العام يوم الاربعاء الماضي، وذلك بعدما أكد عدد من الأساتذة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أنهم فوجئوا بالاقتطاع من اجور شهر فبراير.
هذا وأوضح الأساتذة الناشطون بصفحات للتواصل الاجتماعي، أن الاقتطاع وصل لدى بعضهم إلى 1500 درهم دون أن يعرفوا السبب الحقيقي لذلك غير أنهم رجحوا مشاركتهم في الاضراب هو ما تسبب في هذا الاقتطاع.
ووجه الأساتذة الذين تضرروا من الاقتطاع نقدا لاذعا للحكومة معتبرين أن مشاركتهم في الاضراب حق دستوري ونقابي ولا يبرر الاقتطاع من اجورهم.