عمر محموسة ل”ماذا جرى”
غير بعيد عن مدينة بركان، وبالضبط بمنطقة تافوغالت الجبلية ضربت صاعقة رعدية مرتفعات غابة المنطقة حين كانت امرأة تقود غنمها نحو البيت غير أن الصاعقة منعتها من ذلك فأردتها قتيلة.
السيدة توفيت قبل وصولها إلى مستشفى الفارابي بوجدة متأثرة بحروق خطيرة ناتجة عن هذه الصاعقة الرعدية، فيما نجى زوجها من الموت بعد إنقاذ حياته بالمستشفى الجهوي بوجدة.
هذا وكانت منطقة الشرق قد عرفت منذ أول أمس أصوات رعد وضربات برق مرفوقة بأمطار بلغت مقاييس كبيرة.