عمر محموسة ل”ماذا جرى”

طلب النجم العالمي واللاعب الأرجنتيني السابق دييغو مارادونا من أن تتخذ إجراءات عقابية صارمة في حق الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” جوزيف بلاتير و رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني ، حيث طلب في ذات الصدد أن يتم الجز بالشخصين داخل السجن.
وجاء هذا الطلب الذي وصف ب”الغريب” بعد انتقاد مارادونا للعقوبة التي اتخذت في حق الشخصين، والتي تمثلت في إيقافهما لست سنوات فقط بعدما انتهكا ميثاق المؤسسة الكروية الدولية الخاص، في اللحظة التي نفى فيها بلاتيني وبلاتير التهم الموجهة إليهما.
واعتبر مارادونا في تصريحه التلفزي لإحدى القنوات أن القرار الذي اتخذته لجنة القيم بالفيفا كان خاطئا، وأنه كان عليها أن تصدر حكما أكثر إنصافا للكرة العالمية، بإدخال الشخصيتين البارزتين للسجن.