ماذا جرى، صحة

يعرف الزعفران بـ “الذهب الأحمر” نظرا لندرته علاوة على فوائده للجسم ولتحسين الحالة النفسية، لكن خبراء الطب البديل لديهم تحفظات على الزعفران لأن استخدامه قد يؤدي للإجهاض والشلل.

يعتبر الزعفران من أغلى أنواع التوابل في العالم ويرجع ذلك إلى أن أوراق هذه النبتة النادرة، متعددة الفوائد. فبجانب طعمه اللذيذ، يستخدم الزعفران منذ القدم في عالم التجميل إذ يقال إن كليوباترا كانت تستخدم مسحوق الزعفران في التجميل كما يستخدمه الفنانون في التلوين.

ولا تقتصر فوائد الزعفران على تحسين وظائف الجسم العضوية فحسب، بل إنه يؤثر على الحالة المزاجية إذ أظهرت دراسة أجريت في جامعة إيرانية أن تناول 20 قطرة من الزعفران السائل ثلاث مرات يوميا مع القليل من الماء يعالج حالات الاكتئاب البسيطة والمتوسطة ويساعد في تحسين الحالة المزاجية.

ويرجع البروفيسور الألماني فولف روديغز شتينسل، المتخصص في كيمياء المواد الغذائية، تحسين الزعفران على الحالة المزاجية، إلى العامل النفسي الذي يؤثر مباشرة على النظام العصبي المركزي، إذ أن الحصول على هذه المادة النادرة باهظة الثمن والشعور الداخلي بأنها مفيدة للجسم، له تأثير على تحسن الحالة النفسية.

لكن وبالرغم من فوائده الصحية العديدة، بدأ الاهتمام بالزعفران في مجال الطب البديل في أوروبا يتراجع بسبب أن الإكثار من زيادة جرعات الزعفران (أكثر من 20 غراما يوميا) قد تؤدي إلى الشلل والسكتات القلبية والإجهاض، وفقا لتقرير”أونميدا”.