عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد أن استقر و لسنوات عديدة بمدينة سالرنو الايطالية، كانت نهاية رجل أربعيني يحمل الجنسية المغربية مروعة بعدما عثر عليه في بيته مقتولا منذ قرابة 48 ساعة.
هذا وكان جار للضحية وهو مغربي أيضا قد لاحظ اختفاء جاره منذ اليومين الماضيين مما استدعى منه الذهاب للاطمئنان على صديقه، إلا أنه حين وصل باب المنزل وجد أقفاله مكسورة ومخربة، ليتصل على الفور برجال الأمن.
وفور حضور عناصر الشرطة دخلت البيت، وجدت الرجل غارقا في دمه، بعد تصفيته بشكل مروع وصادم، دون أن يورد الاعلام الايطالي الذي كشف عن الحادثة أسباب قتل هذا المهاجر ولا من تسببوا في ذلك.