عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لجأت الحكومة إلى التحرك بعد الاضراب الوطني العام الذي نفذته مختلف النقابات أول أمس الأربعاء، ومعلنة نجاحه الكامل، وذلك بخروج غالب الموظفين وانقطاعهم عن العمل يوم الاضراب، إلا أن الحكومة ردت على هؤلاء بإجراء صادم يتمثل في تفعيل اقتطاع اجور المشاركين فيه.
هذا وينتظر أن تقتطع الحكومة من اجور الموظفين المشاركين في الاضراب، وذلك بسبب غيابه غير المبرر عن العمل يوم الاضراب، ابتداء من الشهر المقبل.
وقد بدأت الحكومة منذ اليوم توجيه استفسارات لمختلف الموظفين بعدة قطاعات شارك موظفوها في الاضراب خاصة منها قطاع التعليم، وهو ما استنفر القيادات النقابية التي دعت الموظفين المنضوين تحتها إلى تبرير الاجابة على الاستفسار بأنها مشاركة في إضراب وليس غيابا.
وكانت الحكومة مباشرة بعد الاضراب قد صرحت أنه إضراب غير مبررا نهائيا، وأن عددا من القطاعات ومن الموظفين اشتغلوا طيلة اليوم بشكل عادين دون مشاركتهم في هذا الاضراب.