منحت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) جائزة حرية الصحافة للصحافي السوري مازن درويش، المسجون في بلاده منذ 2012.

وتم تسليم الجائزة لزوجته يارا بدر الصحافية أيضا خلال حفل أقيم في ريغا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وذكرت المنظمة في بيان لها أن هذا التتويج يعد “اعترافا بالعمل الذي قام به في سوريا منذ أكثر من عشر سنوات على حساب تضحيات شخصية كبيرة ، كمنعه من السفر والمضايقة وحرمانه المتكرر من الحرية، والتعذيب”.

ويتولى مازن درويش، القانوني والمدافع عن حرية الصحافة، رئاسة المركز السوري للإعلام وحرية التعبير الذي تأسس في 2004.

وتسعى منظمة اليونسكو من خلال منح الصحافي السوري هذه الجائزة الى الضغط على النظام السوري من أجل اطلاق سراحه.