ماذا جرى،

 

اكتشف العلماء وجود جزيئة Cryptochrome في عيون بعض انواع الكلاب والقردة تعمل كـ”بوصلة”.

ويقول علماء فيزيولوجيا الأعصاب من معهد جمعية ماكس بلانك لدراسات الدماغ انه إضافة الى الوظيفة المعروفة لهذه الجزيئات، وهي التحكم في دورة الحياة اليومية لدى الحيوانات، فإنها تسمح لهم بالتفريق بين الأقطاب الكهرومغناطيسية للأرض.

هذه الجزيئات موجودة في عيون الطيور المهاجرة، ما يسمح لها الطيران بالاتجاه الصحيح خلال موسم الهجرة. كما توجد هذه الجزيئات في عيون الخفافيش مما يسمح لها التحليق ليلا في الظلام.

وبعد ان اكتشف العلماء هذه الجزيئات في عيون الكلاب والقردة، بات عليهم معرفة كيف تستخدمها الثدييات. ويعتقد العلماء انها قد تساعدها في عمليات الصيد.

المصدر: فيستي.رو