أعلنت حركة الشباب الصومالية المتطرفة الخميس 25 فبراير مسؤوليتها عن هجوم بقذائف الهاون قرب قصر الرئاسة في العاصمة مقديشو، أسفر عن مقتل 4 أشخاص على الأقل وإصابة 8 آخرين.

وكان المستهدف في الهجوم القصر الرئاسي، لكن قذائف الهاون أخطأته وانفجرت على بعد 300 متر تقريبا من مبنى البرلمان القريب.

وأفاد مصدر من الشرطة الصومالية بأن الهجوم أسفر عن مقتل 4 أشخاص على الأقل، بينهم 3 من عائلة واحدة. وأوضح المصدر الأمني أن امرأة وابنيها قتلوا، فيما أصيب آخرون في حي واردهيغلي إثرانفجار القذائف.

هذا وصرح المسؤول في الشرطة، إبراهيم محمد قائلا إن عدة قذائف هاون سقطت على منازل السكان التي لاتبعد كثيرا عن القصر الرئاسي.

جدير بالذكر أن قوة الاتحاد الإفريقي التي تضم جنودا من كينيا والصومال طردت عناصر حركة الشباب من معاقل رئيسية بالصومال ، لكن الحركة مازالت تسيطر على بعض المناطق الريفية وتشن هجمات من حين لآخر.