عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

 

بات مصطفى السملالي المعروف بـ “علال القادوس” من الشخصيات التي يذكر اسمها كلما احتبست مجاري المياه بسبب الفيضانات بمختلف المدن المغربية، فهو الشخصية التي ساهمت وبشدة بمواقع التواصل الاجتماعي في اشهارها بعدما أنقد العديد من السكان العام الماضي من الفيضانات و نظف مجار المياه، و ساهم ايضا في صرف المياه المتجمعة دون حدوث الفيضان.
هذا وكشفت مصادر أن علال القادوس قد وصل أمس لمدينة تطوان بعد الفيضانات التي غمرت شوارع هذه المدينة الاسبوع الماضي وقطعت الطرقات بها، وذلك ليطمئن –حسب ما أفادت به المصادر- على ساكنة المدينة بعد هذه الفيضانات.
وأمام التنبؤ بأمطار عاصفية ابتداء من اليوم الخميس بمختلف المدن المغربية، وعد علال القادوس سكان تطوان أنه سيعمل على تنظيف كل مجاري الحمامة البيضاء إذا ما حدثت فيضانات جديدة.