ماذا جرى،

ولد الصحفي المصري توفيق عكاشة بتاريخ24 يناير 1967 ، وهو صحفي ونائب وقائد حزب مصري.
وعكاشة هو نؤسس قناة “الفراعين” ورئيس مجلس إدارتها، وهو أحد مؤسسي حزب مصر القومي الذي تأسس عقب ثورة مصر 2011.

وقد أصبح عكاشا نائبا برلمانيا بعد فوزه في انتخابات مجلس الشعب المصري 2010 كأحد أعضاء الحزب الوطني الديموقراطي بعد انسحاب المرشح الوفدي فؤاد بدراوي.
اشترك في تأسيس حزب مصر القومي عقب ثورة 25 يناير .
من المواقف المثيرة لهذا الصحفي المصري أنه قرر خوض الانتخابات الرئاسية لمنافسة السيسي إلا أنه عدل عن موقفه وعاد للترشح لمجلس الشعب.
ومن مواقفه أيضا أنه هدد الر ئيس السابق محمد مرسي عبر التلفزيون مباشرة،وقد منع من الظهور في التلفاز بقرار قضائي، ولكنه طعن به ورجع للظهور علي الشاشات مرة أخرى.
كما حكم عليه في يوم 15 مارس 2012م بسجنه لمدة ستة أشهر لإدانته بسب وقف والدة خالد سعيد الذي توفي بسبب الضرب المُبْرح على يد عناصر من الأمن بمحافظة الإسكندرية في يوليو 2010.
وكان عكاشة قال والدة خالد سعيد انه كان لزاما عليها ان تربي ابنها لانه كان يتعاطى لمخدر البانجو ونعته ب”شهيد البانجو”.
وقد سبق لتوفيق عكاشة أن أعلن اعتزاله لممارسة الصحافة والإعلام،ثم تراجع عن قراره،كما عمل في قنوات أخرى فسارع إلى فسخ العقد بسبب ما أسمته مساهمة عكاشة في زرع الفتنة.