عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

لم يكتف الشباب العاطل عن العمل بالجزائر إلى الخروج إلى الشارع ورفع اللافتات والشعارات المستنكرة للوضعية الاجتماعية التي يعيشونها وإهمال السلطات لمطالبهم وشهاداتهم الجامعية، ولم يقلدوا طرق كثيرة اخرى في الاحتجاج مثل حرق أجسادهم أو ما شابه ذلك، وإنما اختاروا طريقة غير مسبوقة للاحتجاج.
الشباب المحتج بالجزائر اختار صباح اليوم تقطيع لحم أجسادهم وذلك باختراق الابرة لها، بعدما قاموا بتخييط أفواههم احتجاجا على قمعهم وعلى عدم سماع المسؤولين الجزائريين لمطالبهم.
وقد أدى هذا الشكل الاحتجاجي الجديد بالجزائر إلى تعاطف عدد من المواطنين الجزائريين مع هذه الفئة من الشباب العاطل، رغم أن بعضهم رفض الطريقة لأن فيها تعذيب للنفس.