عمر محموسة ل”ماذا جرى”

دخلت مدينة سبتة المحتلة والمسيرة من طرف السلطات الاسبانية في مرحلة ترخيص مباشر لتهريب السلع نحو المغرب، وذلك بعدما اتخذت إجراءا جديدا يضمن للمهربين مواصلة عملهم لكن وفق شروط جديدة.
هذا ومن أهم الاجراءات التي صادقت عليها حكومة سبتة والتي على الذين يمتهنون التهريب المعيشي أن يلتزموا بها هي تحديد وزن السلع المهربة بحيث حددت السلطات على باب المدينة عدم تهريب كميات كبيرة، إذ سيصبح المهربون ملزمين بتهريب كميات محدودة من السلع نحو التراب المغربي.
ووفق ذلك سيتم في الاسابيع القليلة القادمة تحديد الوزن بشكل مضبوط بعد مصادقة الحكومة على هذا المشروع، كما أنه سيتعين على المهربين دفع ضرائب على القيمة المهربة من السلع، التي تتجاوز الحد المسموح به.