اتهم البرلماني السابق سعيد شعو الذي كان ينتمي لحزب الاصالة والمعاصرة، فتم طرده من صفوفها، القيادي إلياس العماري نائب الأمين العام للحزب نفسه بالعمالة لصالح الاجهزة المخابراتية المغربية بصفة مستشار أمني.

وبرر البرلماني السابق والمهاجر إلى هولندا اتهاماته لإلياس العماري بنشره لوثيقة تبدو اصلية لإثبات أقواله.

وردا على هذه الاتهامات قال إلياس العماري إن الوثيقة الاصلية من المفترض ان تظل حبيسة الوثائق الإدارية لجهاز المخابرات وليس خارجه، وهذا ما يؤكد، حسب قوله،كون الوثيقة غير صحيحة.

وقال العماري في استجواب مطول مع صحيفة “اخبار اليوم” :ثم إن ما تسرب يزعم أنني احمل صفة مستشار أمني لجهاز المخابرات، ولحد الساعة لا علم لي بوجود هذا المنصب، كما أن الوثقية موجهة من إحدى المصالح لدى جهاز لادجيد إلى الملك،والأمر المثير أن هذه الوثيقة توجد بين يدي مواطن يعيش في المهجر. هل من المعقول أن يكون هناك مغربي يعيش خارج أرض الوطن قادر على اختراق أجهزة الدولة بهذه الكيفية؟”.