مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

 
أثار قرار تقديم السلطات المغربية مساعدة مالية بلغت 320000 أورو لجمعية دينية تعمل باسبانيا غضبا عارما وسط جمعيات مغاربية باسبانيا، خصوصا و ان رئيس الجمعية الذي تسلم المساعدة شوهد مباشرة بعد ذلك في نشاط مساند للجبهة الانفصالية، حسب مصادر مطلعة .
و أعربت الجمعيات التي تدافع عن وحدة البلاد وحقوقه ومصالحه عن استياءها لعدم تلقيها نفس المساعدات، و طالبت بكشف حقيقة ما وقع وتحديد المسؤولية بدقة كي لا يتكرر هذا النوع من العبث، و هددت بتنظيم وقفات احتجاجية اعتبارا منهم ان الامر مسيئا للجالية المغربية في اسبانيا التي تواجه دعاة الانفصال ومسانديهم بوطنية ومسيئا كذلك لمصالح المغرب وسمعته.