ماذا جرى، خاص

لأول مرة في تاريخ المغرب وعلى بعد ستة أشهر من الانتخابات التشريعية،فاجأ رئيس الحكومة جميع الحاضرين في اللقاء الدراسي الذي نظمته اليوم وزارة العدل لدراسة حصيلة القطاع،بإعلانه عزمه الالتماس من الملك محمد السادس أن يبقى وزير العدل مصطفى الرميد في منصبه سواء بقي بنكيران رئيسا للحكومة أم لم يبق.
وتحت استغراب الحاضرين قال رئيس الحكومة:
“سأطلب من سيدنا تبقى أنت وزير العدل والحريات حتى ولو لم أكن رئيسا للحكومة المقبلة.

ونوه رئيس الحكومة كثيرا بأداء الوزير الذي ينحدر من حزبه،وبحكم غرابة المقترح تدارك وزير العدل الموقف وعبر عن تعبه من العمل الحكومي،فأجابه بنكيران: “من اليوم ما تبقاش تقول ليا عييت، فإلى عييتي وأنت بهذا الحجم اش نقول أنا”.