عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد القرار البطولي والقوي الذي أصدره صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإلغاء القمة العربية التي كان مزمعا تنظيمها بمراكش، لأن هذه القمة لا تستجيب لما ينتظره الشعب العربي، خرجت البحرين من خلال وزير خارجية بقرار يؤيد قرار المغرب، ويدعو إلى نقل القمة لبلد عربي آخر وفق الميثاق الذي تقوم عليه الجامعة العربية.
وقال خالد آل خليفة وزير الخارجية البحريني مدافعا عن قرار المغرب ” ليست المرة الأولى التي يتم فيها نقل القمة من بلد لآخر ويمكن لموريتانيا أن تستضيفها في نواكشوط بصفتها رئيسة، أو تترأسها في مقر الجامعة العربية في القاهرة أو شرم الشيخ”.