عمر محموسة ل”ماذا جرى”

كشف مكتب الصرف المغربي عبر تقرير إحصائي له أن فاتورة المغرب الطاقية سجلت متم شهر يناير 2016 تراجعا بلغ نسبة 23,1 في المائة، مقارنة بالسنة الفارطة، لتصبح 3,37 مليار درهم بعدما كانت السنة الماضية 4,39 مليار درهم.
وقال المكتب حسب ذات التقرير أن سبب هذا التراجع راجع للانخفاض الكبير الذي عرفته واردات النفط الخام، بحيث تم في ذات الصدد سحب حيازات تخص زيت الغاز وزيت الوقود لتصبح ناقص 6,1 في المائة.
ولم تنجو مواد التجهيز من هذا التراجع، ليسجل المكتب انكماشا في مشتريات مواد التجهيز، بناقص 9,2 في المائة.
في الجانب المقابل أكد المصدر أن مبيعات الفوسفاط ومشتقاته سجلت ارتفاعا مهما بلغ 33,6 في المائة، فيما تحسنت المبادلات التجارية للمغرب.