عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استفاق سكان مدينة وجدة والاقاليم المحيطة بها على منظر أحمر اللون نتيجة الغبار الكثيف الذي حملته الرياح إلى المنطقة وهو الغبار الذي ألزم عددا كبيرا من السكان البقاء في منازلهم حماية لأنفسهم من الاختناق الناتج عن هذا الغبار.
12717921_10153197385256371_5832287219700778766_n
وكانت سماء وجدة قبل يومين فقط ماطرة قبل أن تتحول إلى سماء مغبرة غبارا أحمر رهيب، وذلك بدون تحرك الرياح، وهو ما ذكر السكان بسنوات ماضية كانت المدينة تشهد مثل هذا الغبار لأسابيع من السنة.