ماذا جرى، وكالات

صنف تقرير دولي أعدته مجلة “التايم” الأسبوعية الأمريكية، المغرب من بين أرخص خمسين بلدا في العالم من حيث تكلفة المعيشة، واعتمدت المجلة في تصنيفها للدول على أربعة مؤشرات، هي “القدرة الشرائية المحلية” و”تكلفة الإيجار”، و”أسعار المواد الغذائية”، و “ثمن السلع والخدمات”. ويتم احتساب هذه المؤشرات بمقارنتها مع ما هو موجود في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وصنف التقرير المغرب في المرتبة 46 من أصل 112 بلدا، وأشار إلى أن متوسط القدرة الشرائية أقل بـ 50.8٪ مما هو عليه الحال في نيويورك، وأن ثمن الإيجار أرخص بـ86٪ من نظيره في نيويورك، كما أن ثمن المواد الغذائية في المغرب بحسب التقرير أرخص من مدينة نيويورك ب 65.1٪، أما فيما يخص ثمن السلع والخدمات فقد كان أرخص من المدينة الأمريكية بـ 60.6٪.

وقدرت المجلة الأمريكية تكلفة العيش بالنسبة لشخص واحد في المتوسط بالعاصمة الرباط بـ750 دولار أمريكي للشهر الواحد.

عربيا حل المغرب في المرتبة السابعة من حيث تكاليف المعيشة، بعد كل من السعودية التي حلت في المرتبة الرابعة عالميا، وسلطنة عمان التي حلت في المرتبة السابعة، ثم الجزائر التي جاءت في المركز 25، تلتها تونس في المرتبة 34، ثم سوريا في المرتبة 37، وبعدها مصر في المركز 43.

عالميا حلت دولة جنوب إفريقيا على رأس القائمة، كأرخص بلد من حيث تكاليف المعيشة، تلتها دولة الهند، ثم كوسوفو، فالمملكة العربية السعودية في المرتبة الرابعة، ثم كازاخستان خامسة، وزامبيا في المرتبة السادسة.

بالمقابل صنفت المجلة الأمريكية جزر برمودا التابعة للمملكة المتحدة في المرتبة 112 كأغلى بلد للعيش في العالم من بين الدول التي شملها التقرير، وحلت الباهاماس في المرتبة 111، وهونكونغ في المرتبة 110.