أعلنت وزارة الداخلية التونسية اليوم السبت أن وحدات أمنية مختصة تمكنت من تفكيك خلية إرهابية تضم 6 أشخاص من بينهم فتاة، كانوا يعتزمون استهداف “أماكن حساسة” بالبلاد.

وأوضحت وزارة الداخلية في بلاغ لها أن عناصر المجموعة الإرهابية الذين كانوا ينشطون بحي “التضامن” الشعبي بضواحي العاصمة، كانوا يقومون بالتنسيق مع عناصر إرهابية موجودة بسوريا والعراق قصد استقطاب وإرسال متشددين للقتال ببؤر التوتر في عدد من المناطق الإقليمية، مشيرة إلى أن مصالح الأمن وضعت يدها على مخططات لاستهداف أماكن حساسة بالبلاد، “بعد أن تم تمكينهم( عناصر الخلية) من دروس حول صنع المتفجرات” في إطار الإعداد لهذه المخططات.

وأضافت الوزارة أن المجموعة المذكورة كانت تشرف على صفحة إعلامية تنشط على شبكة الأنترنيت، وتتولى ترويج أفكار ومخططات تنظيم “داعش” الإرهابي واستقطاب العناصر المتشددة. وتخوض السلطات التونسية منذ 2011 مواجهات مع جماعات إرهابية حيث تعرضت البلاد لهجمات خلفت عشرات القتلى والمصابين وذلك في ظل وضع اقتصادي صعب ، ومحيط إقليمي متوتر.