عمر محموة ل”ماذا جرى”

كشفت اليوم مصادر مقربة لوكالة المغرب العربي للانباء أن الخلية التي تم اعتقال أفرادها أول أمس الخميس يوما قبل تنفيذ عملياتها بالمغرب، كانت تخطط لأن تدمر الاقتصاد الوطني والاستقرار العام المغربي بعدة مؤسسات وطنية أمس الجمعة.
هذا وأضاف المصدر أن الخلية كانت تخطط لضرب المركز التجاري “موروكوو مول”، ومقر المكتب الشريف للفوسفاط، وشركة التبغ الكائن مقرها بالبيضاء.
وأخطر من ذلك أفاذ المتحدث أن الخلية كانت تستهدف فنادق مصنفة بالصويرة، وقتل السياح المتواجدين بها، بالاضافة الى اقتحام ثكنات عسكرية والاستلاء على الاسلحة بها والاعتداء على رجال الامن في افق إقامة دولة تابعة لتنظيم داعش.
وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني قد تمكن، أول أمس الخميس، من تفكيك هذه الشبكة الإرهابية المكونة من 10 عناصر من بينهم مواطن فرنسي وحجز أسلحة وذخائر.