ناذرا ما يستقبل الملك محمد السادس بالرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، عوض جدة أو مكة المكرمة.

ما يؤشر حسب المراقبين لتغير حقيقي في الحكم في العربية السعودية، التي استقبلت أمس الرئيس المصري السيسي أمس في الرياض كذلك عوض جدة.

استقبال الملك في الرياض اليوم في إطار زيارة العمل والأخوة، يؤكد أن الرياض التي تقود حاليا التحالف العربي ضد الحوثيين في اليوم ترغب إعطاء الزيارة طابعا أكثر رسمية، خاصة وأن الملك سلمان تسلم السلطة  قبل أشهر، وقام بتعديل في جهاز الحكم قبل أيام، ويرغب في تكريس حكمه وجعله مركزيا بإشارات واضحة لا تقبل التأويل.

مباحثات الملكين ينتظر أن تتجاوز عمق العلاقات بين المملكتين للتباحث بشأن الوضع في اليمن وفي المنطقة العربية إضافة إلى العلاقات الاقتصادية.