ماذا جرى،

“ليو دي واتس”وعائلته اكتشفوا مجالاً جديداً للتجارة في بريطانيا، ألا وهو بيع الهواء النقي للزبائن في الصين، حيث تعيش عائلة “لي ودي واتس” في الريف بغرب انجلترا، وتشتهر منطقتهم بصفاء الجو ونقاء الهواء فيها، وهذا ما شجع العائلة على دخول السوق التجارية وعرض منتجها الغريب وهو هواء المنطقة وتعليبه في علب خاصة وبيعه للصين، ويجمع الهواء عبر حاويات خاصة مجهزة بفلتر يدوي مصنوع من القماش ومن ثم يوضع الهواء في علب من الزجاج. وتقوم ميلاني وفرانسيسكا دي واتس بجمع الهواء وتعليبه وإرساله إلى (ليو) ابن (ميلاني) في الصين الذي يتولى هناك عملية البيع والتسويق، كما ذكر موقع (فيتر) ألالماني، وتباع العلبة الزجاجية الواحدة من الهواء الانجليزي النقي هذا بسعر يصل إلى 80 جنيه إسترليني، أي نحو 100 دولار، لكن (ليو) لا يطمح فقط إلى المال من وراء هذا المشروع التجاري، بل ويرغب في أن يشاهد العالم التلوث البيئي الكبير الحاصل في آسيا، ويقول :”يحتاج الإنسان يوميا نحو 20 ألف علبة زجاجية كهذه التي أبيعها للتنفس والعيش”.
الغريب أن عائلة (دي واتس) نجحت في بيع نحو 200 علبة من الهواء الانجليزي النقي خلال أسابيع قليلة بما قيمته 20 ألف يورو.