ْيعيش القصر الملكي البريطاني حالة طوارئ غير مسبوقة بسبب عودة شبح ألأميرة الراحلة ديانا من جديد إلى القصر الملكي، وهي الأميرة الأكثر إثارة للحساسية بالقصر المحافظ.

فقد أشر إلى اعتزام دوق كامبريدج، الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون، إطلاق اسم أمه “ديانا” على المولودة الجديدة التي حلت بالقصر الملكي يوم أمس السبت.

ومعلوم ان اسم ديانا يثر حساسيات كثيرة بالقصر البريطاني رغم مقتلها بحادث سيارة منذ تاريخ 31 أغسطس 1997 في باريس بمعية رفيقها دودي الفايد.

وكانت كل استطلاعات الرأي التي نشرتها الصحف البريطانية في الأيام الماضية، كشفت عن أمنية واضحة للبريطانيين، بأن يطلق الوالدان اسم “ديانا” على المولودة التي عرفت من قبل أنها أثنى.

ومع ذلك،أشارت التوقعات أيضا إلى إمكانية تراجع الأبوين عن هذه التسمية لما تثيره من حساسية داخل القصر الملكين للأسرة الملكية عامة ولجد الطفلة الجديدة خاصة.