عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استنكر عدد من الناشطين والفاعلين الجمعويين الحالة “المزرية” التي باتت تعاني منها المحطة الطرقية لمدينة تازة منذ سنين، مؤكدين في تصريح لهم ل”ماذا جرى” أن حالة الدمار التي باتت تعرفها مرافقها لا تخدم مصالح المواطن.
هذا وتبدو المحطة شبه خالية من الحافلات التي قلما تدخل إليها بسبب ما تعانيه من عدم اهتمام، في ظل انعدام تنظيفها.
هذا وتقع هذه المحطة بتازة السفلى قرب حي المسيرة وتتموقع على الطريق الوطنية الرئيسة التي تمر وسط المدينة.