عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قالت مصادر إعلامية مطلعة أن تقارير استخباراتية إسبانية كشفت عن دخول مقاتلين تابعين لـ”تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام” إلى المغرب بالنقاب، مجددة في ذلك تحذيرها للأجهزة الأمنية المغربية من خطورة انتقال أفراد الخلية بين البلدين متنكرين في “البرقع” خاصة بين الناظور و مليلية.
وأكدت المصادر الاسبانية أن التنسيق الأمني بين الرباط ومدريد يحاول منذ أيام فك خيوط خلية لجأ أعضاؤها إلى طريقة خاصة تتجلى في وضع النقاب لاختراق الحواجز الأمنية حيث أن هذه الطريقة رجحت المصادر أنها ساهمت في تسريب عشرات المقاتلين إلى أوربا بتكديسهم بين المهاجرين السوريين.
هذا واستدل المصدر على طرحه هذا بالعدد الكبير من المحجوزات التي جمعتها الشرطة المغربية مؤخرا في الناظور، وتم العثور بينها على عدد من الأزياء النسائية ذات الأصل الأفغاني.