تعرضت حكيمة درحموش المقدمة التلفزيونية البلجيكية من أصل مغربي، إلى اعتداء في العاصمة البلجيكية بروكسيل مساء الثلاثاء 16 فبراير.

وقالت وسائل إعلام بلجيكية، إن مهاجمي درحموش وصديقة لها، لاذوا بالفرار بعد الاعتداء، وأضافت نفس المصادر أن المقدمة التلفزيونية قامت بعد الاعتداء بتقديم نشرة إخبارية على قناة “RTL” دون أن يبدو عليها أي تأثر بالحادث، بل إنها أدت مهامها بكل مهنية واحتراف وفق نفس المصادر.

وبحسب ذات المصادر، فقد وقعت فصول الاعتداء حوالي الساعة الثامنة من مساء الثلاثاء 16 فبراير، عندما كانت حكيمة (37 سنة) على متن سيارتها بمنطقة “سان جيل”، قبل أن يباغتها مجموعة من اللصوص الذين تمكنوا من سرقة حقيبتها اليدوية بعد تكسير زجاج السيارة، وهو الأمر الذي أكدته الناطقة بإسم شرطة بروكسيل.