ماذا جرى،

أعلنت الشرطة السويدية أن تفجيرا ألحق أضرارا كبيرة بجزء من مبنى يوجد فيه مركز ثقافي تركي في إحدى ضواحي العاصمة ستوكهولم، فجر الأربعاء 17 فبراير، دون وقوع إصابات.

وأضافت الشرطة أن نوافذ المركز الثقافي تحطمت وأن محققين وصلوا إلى موقع التفجير للتحقيق في سببه.

ويقع المركز التركي في الطابق الأسفل من المبنى في ضاحية “فيتجا” جنوب غرب ستوكهولم.

وقال متحدث باسم الشرطة: “لم يكن أحد في الداخل.. ولم يصب أحد.. والشرطة لم تعتقل أحدا حتى الآن.. ولا يوجد في الوقت الحالي مشتبه بهم.

ويأتي هذا التفجير بعد أن قُتل 28 شخصا وأصيب العشرات في أنقرة الأربعاء بتفجير سيارة ملغومة لدى مرور حافلات عسكرية قرب مقر القوات المسلحة والبرلمان التركيين.