يلتقي وزير الداخلية  محمد حصاد، بنظيره الإسباني، خورخي فرنانديث دياث، يوم غد الأحد بطنجة،  لمناقشة عدة قضايا، على راسها  مكافحة التهريب والمخدرات، والتنسيق المشترك في الوقاية المدنية.

وذكرت مصادر قريبة من وزير الداخلية الإسباني ان إسبانيا تنوي الدخول في تنسيق متنوع التوجهات مع المغرب بخصوص قضايا الإرهاب والهجرة السرية.

ولعل المثير للانتباه في هذه المشارت أنها اختارت مدينة طنجة عوض العاصمة الإدارية والسياسية للمملكة، مما يطرح أكثر من تساؤل حول سر اختيار المكان قبل اختيار الزمان.

ومعلوم أن الوزير حصاد شغل سابقا واليا لطنجة، كما ان المدينة على بعد 15 دقيقة من إسبانيا وكانت سابقا منطقة دولية تجري فيها أكبر المفاوضات السيايسة والتاريخية العالمية.

اللقاء  يأتي أيضا بعد  بضعة اسابيع على مقتل مستغورين إسبان قرب ورزازات،  بعد حديث عن رفض السلطات المغربية مشاركة منقدين إسبان في إنجاد المستغورين الإسبان.