مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قال هيري رونار في أول تصريح له بعد توليه مهمة الإشراف على المنتخب الوطني المغربي أن سبب تفضيله للعرض المغربي بدل عروض أخرى، يعود لكون المشروع المقترح عليه من طرف الجامعة، هو مشروع طموح على المستوى المتوسط.
و أوضح رونار أن أول هدف سيسعى إلى تحقيقه، هو خلق جو من العامل الإيجابي، رفقة مساعديه، الفرنسي باتريس بوميل و مصطفى حجي مؤكدا على أن الجد والعمل، هما عاملان أساسيان لنجاحه مع المنتخب المغربي، إضافة لعامل الحظ الذي له دوره أيضا في تحقيق النجاحات أحيانا .
و أضاف رونار أن حب المغاربة لكرة القدم و فهمهم لها، هي العوامل التي جعلته يختار تدريب المنتخب المغربي.
و دعا رونار إلى عدم استعجال النتائج و بناء “أحلام” منذ البداية، والسعي للعمل الجاد أولا وفق تجرتبه القارية التي انطلقت منذ حوالي 9 سنوات.
و اعتبر حامل لقب كأس إفريقيا في مناسبتين أن مهمته الأولى هي تأهيل المنتخب الوطني المغربي لنهائيات كأس أفريقيا 2017 بالغابون، و في حال الإخفاق سيكون هو المسؤول الأول.