عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم يكن سكان بلدة “سبع اعيون” التابعة لنفوذ تراب إقليم الحاجب يظنون يوما أن سيناريو هوليودي سيحدث بسوق بلدتهم، غير ان يوم امس اهتزت بلدتهم التي تقع على مشارف فاس على وقع جريمة سطو وسرقة على الطريقة الهوليودية لعدد من محلات الذهب.
هذا وقد عمد جناة مجهولون وعلى طريقة العصابات الدولية إلى تكبيل الحارس الليلي، بعد وضع شريط بلاستيكي لاصق على فمه، ليستولوا على ما وجد بالمحلات من مجوهرات ثمينة بعدما كسروا أقفال محلين تجاريين لبيع الذهب بالسوق المركزي، حيث كشف مصادر أن قيمة المسروقات بلغت حوالي 300 مليون سنتيم.
ومازالت الأبحاث والتحريات جارية للكشف عن لغز الجريمة، وتحديد هوية الجناة، من طرف عناصر الدرك الملكي التي استمعت للحارس الليلي ولاحد المشتبهين المترددين على مكان وقوع السرقة.