أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم الاثنين انه اكتشف محاولات للتلاعب في نتيجة مباراة بالدوري المحلي جرت قبل سبع سنوات.

وأفاد الاتحاد المحلي ان تحقيقا كشف عن محاولة إبراهيم كارجبو – الذي كان لاعبا في فيليم تيلبورج في ذلك الوقت – للتلاعب بنتيجة مباراة أمام اوتريخت فيغشت 2009 بالتعاون مع السنغافوري ويلسون راج بيرومال الذي أدين بالاحتيال.

وذكر الاتحاد الهولندي ان كارجبو وعد مايكل ارتس قائد الفريق في ذلك الوقت إضافة للاعب ثالث لم يتم الكشف عن اسمه بالعمل معه للتلاعب بنتيجة اللقاء أمام اوتريخت مقابل حصول كل لاعب منهم على 25 الف أورو.

وعلى الرغم من فوز اوتريخت 1-صفر فان بيرومال – الذي أدين وسجن في دول أخرى بسبب قضايا تلاعب في نتائج مباريات – رفض دفع أي مبلغ قائلا ان الاتفاق كان على فوز اوتريخت بأكثر من هدف واحد.

وتابع الاتحاد الهولندي في بيانه “بغض النظر عن كل هذا فان ما تأكد هو اتفاقهم على نتيجة اللقاء. لا يوجد أي دليل قانوني يكفي لتحديد ما إذا كان ارتس تورط في القضية كما لم يتضح من هو الشخص الثالث في هذا الاتفاق.”

كما أشار الاتحاد المحلي إلى ان مباراة خيرية بين فيليم ومنتخب سيراليون أقيمت خصيصا في نونبر 2009 بهدف التلاعب بالنتيجة لصالح شبكة مراهنات آسيوية.

وأشار البيان إلى ان المزاعم التي ساقتها صحيفة هولندية العام الماضي بان مباريات أخرى لفيليم قد جرى التلاعب فيها لم تثبت وقال الاتحاد الهولندي انه سيرسل تقريره للاتحادين الدولي والأوروبي للعبة وللشرطة الهولندية.

وتابع البيان ان كارجبو (33 عاما) – الذي كان قد لعب مؤخرا لأحد فرق الهواة بانجلترا – لن يسمح له بشغل أي وظيفة على صعيد الكرة الهولندية في المستقبل.

وتم إيقاف كارجبو بالفعل في سيراليون بسبب مزاعم عن تلاعبه بنتائج مباريات.