عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم يكن فريقا بن الطيب وميضار شمال المغرب يعلمان أن مبارتهما التي كان من المقرر إجراؤها مساء أمس ستؤجل لوقت لاحق، وذلك بفعل الفوضى التي خلقها جمهورا الفريقين، بعد اصطدامهما من داخل الملعب البلدي لميضار.
واصيب عدد من المشجعين بإصابات وصفت بعضها بالخطيرة، فيما انتقلت أعمال الشغب خارج الملعب قبل أن يعلن الحكم عن انطلاق المباراة وهي الفوضى التي أدت إلى خسائر مادية ببعض السيارات التي تم تهشيم زجاجها.
ولم تمر سوى دقيقتين بعد صافرة انطلاق المباراة حتى أعلن حكم المباراة عن إيقافها، بعدما بدأت الحجارة من خارج الملعب تنهال على اللاعبين وتحولت عقبها رقعة الملعب إلى ساحة عراك استعملت فيه السيوف والعصي، حسب ما أفادت به مصادر محلية.