قال عبد الرحمن سارغانغ مدير شرطة إقليم هلمند جنوب أفغانستان، السبت 13 فبراير إن عددا من عناصر قوات الأمن الافغانية قتلوا بهجومين انتحاريين في منطقة سانجين.

وأفاد مدير شرطة إقليم هلمند بأن مسلحين من حركة طالبان شنوا هجومين انتحاريين في الإقليم باستخدام سيارتي (همفي) تابعتين للقوات الأمنية استولوا عليهما في وقت سابق.

وصرح عبد الرحمن سارغانغ أنه،وبعد قتال عنيف الجمعة خسرت طالبان خلاله 40 مقاتلا، فجر انتحاريان سيارتي (همفي) أفغانيتين في مقري الشرطة وحاكم الإقليم، مضيفا أن الشرطة طالبت سائق السيارة (الهمفي) الأولى بالتوقف لكنها تجاهلت التحذيرات فأطلقت الشرطة عليها قذيفة صاروخية.

وأشار سارغانغ إلى أن إنتحاريا بالسيارة الثانية فجر نفسه قرب نقطة تفتيش تتولى حراسة مقري الشرطة وحاكم الإقليم.

وأكد المتحدث أن 4 من رجال الشرطة قتلوا فيما أصيب 7 آخرين، بينما قال متحدث باسم الجيش إن جنديا واحدا قتل وأصيب آخر.

جدير بالذكر أن طالبان استولت على كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات من القوات الحكومية الأفغانية بينها سيارات (همفي) ومركبات أخرى مع تصاعد العمليات المسلحة خلال العام الماضي.