عمر محموسة، ل”ماذا جرى” -خاص-

استنكر عبد اللطيف شاب بمدينة وجدة، صباح اليوم، بعدما وجد أن جثة أمه تم تسليمها البارحة بالخطأ لعائلة اخرى بمستشفى الفارابي.

عبد اللطيف حل اليوم صباحا بالمستشفى ليتسلم جثة امه التي توفيت البارحة غير أن الخبر الصادم كان له بالمرصاد حين تم إبلاغه بعد دقائق من انتظار إخراج امه أن هذه الاخيرة دفنت عصر أمس بالخطأ.
الشاب أخرجت له إدارة المستشفى جثة امرأة اخرى وهو ما أثار استغرابه واستغراب عائلته، التي مازالت تتساءل عن الحل الممكن، وإمكانية إخراج امهم ودفنها مجددا.