مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

في سابقة من نوعها ثم افتتاح عيادة قانونية بمقر كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بعين السبع التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، و ذلك يوم أمس و تعد هذه العيادة ثمرة تعاون وثيق بين اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الدار البيضاء سطات وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بعين السبع والشبكة العالمية للقانون من أجل المنفعة العامة “بيل نيت”.
و تهدف هاته البادرة الی الإسهام في تعزيز وترسيخ ثقافة حقوق الانسان بالوسط الجامعي، و كذا التكوين والتحسيس والتربية على الديمقراطية والمواطنة أساسا.
و قال كمال الهشومي أستاذ القانون العام بالكلية في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، ان فكرة العيادة القانونية لحقوق الانسان هي أمريكية الأصل انتشرت بشكل كبير على مستوى أمريكا اللاتينية قبل أن تمتد نحو باقي دول العالم . و اضاف ان العيادة ستفتح ابوابها لتقديم أية استشارة قانونية، وخاصة في وجه الوحدات الصناعية بحكم تخصصات الكلية ذات الصلة بمجالات الحقوق والاقتصاد والتدبير وكذا لتواجدها بالقرب من أحياء صناعية كبرى.
و اشارالهشومي الی رغبته في ان تتحول هذه العيادة القانونية مستقبلا الى إجازة مهنية من أجل منح دبلومات في هذه المقاربة الكفيلة بتكريس ثقافة الدفاع والحماية والنهوض بحقوق الانسان المرتبطة اساسا بالمقاولة.