عمر محموسة ل”ماذا جرى”

الياس مزياني هو الشاب المغربي الذي انطلق من ازغنغان نحو اليونان بحثا عن سبيل يوصله إلى ألمانيا، غير أن صعقة كهربائية قبل شهرين على الحدود المقدونية كانت كافية لأن ينتهي حلم إلياس بانتهاء حياته.
عائلته مازالت تعاني الأمرين، مرارة وفاة ابنها ذوا التاسعة عشر ربيعا، ومرارة عدم عودة جثمانه إلى أرض الوطن لدفنه بها، فالحرقة تأكد مصادرنا تتضاعف يوما بعد يوم، أمام عدم ورود أنباء هل سيعود الياس الى ارض الوطن أم لا.
إلى ذلك طالب عدد من الناشطين والحقوقيين في خطوة تضامنية مع عائلة الفقيد، -طالبوا- الوزارة الوصية أن تتخذ إجراءاتها لنقل جثة الياس نحو مدينته بالمغرب.