التين المجفف هو التين اللذي عرض للحرارة بهدف سحب الماء منه دون اضافة السكر، مما يجعل قيمته الغذائية أعلى من تلك التي يحتويها التين الطازج؛ حيث أن الحصة الغذائية تعادل حوالي حبتين مجففتين بينما تساوي حوالي 4 حبات تين طازج.

هذا و يعد يعتبر التين المجفف خياراً صحياً على مائدتنا الغذائية للأسباب عديدة أهمها:

1- غني بالألياف
يزود التين الجسم بـ 11.2- 15.7 % من الكمية الموصى بها من الالياف يوميا حسب العمر و الجنس مما يجعله علاج فعال للامساك- خاصة لدى كبار السن، و العديد من الاشخاص اللذين يتناولون ادوية عديدة قد تكون لها تداخلات مع بعض انواع الادوية المسهلة.

2- غني بالفيتامينات
التين غني بالعديد من الفيتامينات (بعض فيتامينات ب1، ب2، ب3،ب6، الكولين، حمض البانتثونك و حمض الفولك و الفيتامينات C، A، K، E ).

3- غني بالمعادن
يعد التين من اغنى الفاكهة المجففة بالمعادن كالبوتاسيوم مما يجعله صديقا و منظما لعمل القلب حيث تزودنا الحصة الواحدة منه على 5.8 % من الكمية الموصى بها يوميا و الكالسيوم فالحصة الواحدة كفيلة بتغطية 6.5 % من الاحتياج اليومي الموصى به من الكالسيوم. اضافة لكونه فقير بالصوديوم مما يجعله ملائما لمرضى الضغط.

4- غني بمضادات الأكسدة
التين غني بمضادات الاكسدة والتي تساهم في تقليل خطر الاصابة بانواع معينة من السرطانات حيث يعتبر اعلى بعشرة اضعاف بمضادات الاكسدة (vitamin C، E، B carotene ) مقارنة بباقي الفاكهة المجففة كما أن غناه بالبوليفينولات و المواد الفينولية يساعد على الوقاية من سرطان الجلد . كما و يساهم في الوقاية و علاج سرطان البروستات لغناه بالبوليفينولات و خاصة coumarine.

5- بديل مناسب للحلويات
يعتبر التين المجفف بديلاً صحياً للحلويات في فصلي الصيف و الشتاء و ذلك لطعمه الحلو و عدم احتوائه على المواد الدسمة المشبعة و تلك المصنعة trans fatty acid مما يجعله خيارا صحيا للذين يحاولون انقاص وزنهم او للذين يعانون من ارتفاع كوليسترول الدم خلال ايام السنة كاملة.

كما يمكن تناول التين المجفف مع حبتي جوز لزيادة فاذدته و للحصول على وجبة خفيفة صحية.

ينصح مرضى السكري و الكلى و الاشخاص اللذين يعانون من زيادة الوزن بمراقبة الكمية المتناولة من التين الطازج و المجفف لان تناوله يترافق مع زيادة في كمية السكر و البوتاسيوم في الجسم.