مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تعرضت صحيفتي “يني شفق” و”يني أكيت” الی هجوم من طرف مجهولين ليلة أمس باسطنبول، و ذكرت وكالة الأناضول ان الصحيفتين قريبتين من الحكومة الإسلامية المحافظة و الشرطة تشتبه بالناشطين الأكراد.
و قد القی المهاجمون الملثمون الخمسة زجاجات حارقة على مقري الصحفيتين كما أطلقوا النار عليهما، و ذلك بمنطقة بيرمباشا في الشطر الأوروبي من المدينة حيث يقع مقر “يني شفق”، و في ذات الوقت هاجم آخرون مقر “يني أكيت” الواقع في الشطر الآسيوي من المدينة.
و أوردت مصادر اعلامية تركية ان الصحيفتان تدعمان علنا الحملة العسكرية التي أطلقتها أنقرة منذ دجنبر على مدن في جنوب شرق الأناضول غالبية سكانها من الأكراد، من أجل طرد مقاتلي “حزب العمال الكردستاني”، الشيء الذي جعل الشرطة ترجح فرضية تورط ناشطين من “حزب العمال الكردستاني” في الهجومين.