مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

بلغت نسبة الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة و الذين لا يدرسون و لا يعملون، 27,9 في المائة علی المستوى الوطني، 45,1 في المائة بالنسبة للإناث و 11,4 في المائة بالنسبة للذكور. و ذلك حسب ما أفادت المندوبية السامية للتخطيط في دراستها لوضعية سوق الشغل سنة 2015 .
و انقسمت هذه النسبة الی 15في المائة للفئة ما بين 15 و17 سنة ب”25,6 % بالنسبة للإناث و5,7 % بالنسبة للذكور”، في حين وصلت الی 34,4 في المائة لدى الشباب البالغين من العمر ما بين 18 و24 سنة أي ب”54,2% بالنسبة للإناث و14,5% بالنسبة للذكور”.
و بلغت نسبة النشيطين المشتغلين يزاولون عملهم خلال النهار ما يقارب 91 % ، و 1 % لا يشتغلون إلا بالليل و 5 % يشتغلون جزءا من النهار وآخر من الليل، في حين 3 % تعمل بالتناوب ما بين النهار والليل .
وذكر تقرير المندوبية ان من بين كل ثلاثة مستاجرين اثنين لا يستفيدون من عقدة عمل بنسبة 62,9 % ، و من بين 10 مشتغلين لا يستفيد قرابة ثمانية من التغطية صحية بنسبة 79,4% مقسمة علی ” 94 % بالوسط القروي و 65,2 % بالوسط الحضري ” .