عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

انتفض عدد من سكان حي العرصة بمراكش وبرفقتهم جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة بعد حلول عمال مقاولة مكلفة بإعادة ترقيع ما خلفه الهدم والحفر بحيهم، لتأهيل قنوات الصرف الصحي.
السكان الذي عبروا عن غضبهم الكبير من أعمال الحفر والتدمير التي أصبح عليها حيهم، رفضوا أن يتم الترقيع فقط، وطالبوا في انتفاضة ضد عمال المقاولة ومسؤوليها حضور الوالي إلى المكان، للاطلاع على ما قامت به الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش، وما خلفته من دمار.
وكانت الجمعيات والوداديات المتواجدة بالحي قد حملت في وقت سابق المجلس الجماعي للمدينة مسؤولية الوضعية المزرية التي أصبحت عليها الطرقات والأزقة بحيهم نتيجة، عمليات الحفر المسستمرة.