عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد توقف الهزات الأرضية التي استمرت لمدة اسبوعين بأكثر من 1000 هزة بشمال المغرب، كان أقصاها قد بلغ 6,3 درجات، انتقل ارتجاج الأرض صباح اليوم إلى ولاية البليدة بالجزائر التي استفاق سكانها على زلزال بلغت قوته 4,7 درجات على سلم ريشتر.
وكشف مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية بالجزائر، أن مركز هذه الهزة حدد على بعد ثلاثة كيلومترات شمال ولاية البليدة 45وبـ كيلومتر جنوب العاصمة الجزائر.
وكان عدد كبير من السكان قد خرجوا إلى شوارع الولاية الجزائرية، فيما خلف الحادث استنفارا كبيرا للعناصر الأمنية والوقاية المدنية الجزائرية، دون أن يخلف أي خسائر مادية او بشرية.