عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أكدت تقارير جديدة أصدرتها بورصة الدار البيضاء خلال شهر يناير الماضي أن المؤشرات الرئيسية للأداء استمرت في منحناها التنازلي، وذلك في ظل استمرار تراجع مجموعة من القطاعات.
وأوضح التقرير أن هذا التراجع يضع السوق المالي الوطني في انخفاض كبير منذ سنوات، حيث يعكس هذا الوضع تراجع البورصة سنة 2015 والذي استقر في قرابة ناقص7.22 في المائة.
هذا واوضح التقرير أن بورصة البيضاء خسرت في ظرف سنة 2015 فقط، أزيد من 63 مليار درهم بعدما تراجعت رسملتها في يناير 2016.