عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

هدد عدد من المواطنين الجزائرين بمدينة مغنية غرب الجزائر، باجتياز الحدود الجزائرية المغربية، بعدما حمل المئات منهم رايات مغربية أمام أعين السلطات الجزائرية مطالبين بتخفيف الخناق على تجارة التهريب التي يقتاتون منها.
وقالت مصادر إعلامية جزائرية أن المواطنين الجزائرين لجأوا إلى الاحتجاج من أجل شد انتباه المسؤولين بالجزائر لأوضاعهم المزرية بعد قطع أرزاقهم المرتبطة بتهريب الوقود والسلع الغذائية في اتجاه المغرب غربا أو تونس شرقا.
هذا وكانت السلطات الامنية الجزائرية قد أحكمت قبضتها على حدودها مع المغرب عد توسيع خندق فاصل بين البلدين وهو ما أدى إلى توقف تهريب الوقود بشكل نهائي ، مما وضع عددا كببيرا من المهربين المغاربة والجزائرين في موقف صعب.