عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الدعوى القضائية التي رفعها رئيس مجلس عمالة وجدة أنجاد ضد عضو المكتب السياسي لحزب العدالة والتنمية والنائب البرلماني عن وجدة عبد العزيز أفتاتي، ينتظر أن تعقد المحكمة غدا الخميس 11 فبراير جلسة ثانية تستمع فيها لدفاع أفتاتي بعدما طالبه صاحب الدعوى بأدائه لتعويض 500 مليون سنتيم.
وكان رئيس المجلس الاقليمي هشام الصغير وعضو فريق الاصالة والمعاصرة بوجدة قد اتهم أفتاتي بأنه ينشر أخبارا زائفة ومغالطات حينما اتهم أعضاء من حزب الجرار ب”المفيوزيين”، مضيفا إلى أنه إذا حكمت المحكمة بأداء مبلغ 500 مليون “فإننا سنوزعها على الجمعيات الخيرية” على حد تعبير الصغير في تصريحات صحافية.
وفي الجانب المقابل اعتبر أفتاتي في تصريحات له أن مطالبة صاحب الدعوى بمبلغ 500 مليون هو “دليل على أن الرجل يتعامل بمنطق الصفقات ويريد تحويل القضية الخلافية السياسية إلى صفقة مالية”.