ماذا جرى، صحة

 

حذرت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة كوين مارى البريطانية من الأضرار الصحية الخطيرة الناجمة عن التعرض باستمرار للأصوات المزعجة لفترات طويلة تزيد عن 15 عاما.

وأوضحت الدراسة أن الأصوات المزعجة للازدحام السيارات وأصوات الطائرات ترفع خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية، وقد يتسبب ذلك فى الوفاة المبكرة، لافتة أنها تزيد أيضاً خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وخاصةً حال التعرض لهذه الأصوات المزعجة خلال الليل، حيث تتسبب حينها فى حدوث اضطرابات بالتنفس وضربات القلب وحركات الجسم.

وتابعت الدراسة أن تلك الأصوات بخلاف أنها تنتهك خصوصية الشخص وتسبب له الإزعاج والاضطرابات المختلفة، فهى فى الوقت نفسه لها تأثيرات سلبية على الحالة الجسمانية والعقلية للأطفال الصغار وقد تحد من قدرتهم على التعلم.

وأضاف الباحثون أنه يجب الاستفادة من هذه النتائج، والتفكير فى استخدام بعض الوسائل للحد من الإزعاج والتلوث الضوضائى مثل أنظمة عزل الصوت مع محاولة تطوير مجتمعنا ليصبح أقل إزعاجا.

ونشرت هذه النتائج مؤخراً على الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية فى السادس من شهر فبراير الجارى.