عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قالت جريدة “الجزائر تايمز” الجزائرية في مقال عنونته بـ “ملك المغرب يزور مدن الصحراء تحت أعلام الأمم المتحدة الحمراء “، أنه “من أكبر الأكاذيب التي تُرَوِّجُ لها الجزائر وربيبتها البوليساريو أكذوبة (الصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة)، معتبرة في افتتاحية لها أن “هذه مجرد مهاترات وتخاريف وخزعبلات صبيانية لا يصدقها سوى المساطيل والمهابيل”.
وأضاف صاحب المقال مستهزئا بحكام الجزائر والبوليساريو تنبيهه إلى أن ما تروج له الجزائر هو “زور وبهتان وأكاذيب يروجها مرتزقة البوليساريو وحكام الجزائر” مضيفة أن “العالم كله يعرف أن العلم الأحمر كان ولايزال هو علم المملكة المغربية”.
وفي رسالة واضحة لحكام الجزائر أوضح الموقع الجزائري المفاجأة التي فاجأت الجزائر مؤكدا أنه “قد رأينا والعالم معنا موكب ملك المغرب والوفد المرافق له يخترق شوارع مدينة العيون ومدينة الداخلة تحت غابة من الأعلام المغربية الحمراء الكثيفة وبشكل غير مسبوق ، أعلام مغربية حمراء مزروعة في كل شبر من أراضي الساقية الحمراء ووادي الذهب”.
وإبرازا لما تمرره الجزائر ممن مغالطات قالت الصحيفة للحكومة الجزائرية ومعها رضيعتها البوليسايو “بركات من الكذب ، بركات من التزوير ، بركات من تحريف الحقائق ، 40 سنة والشعب الجزائري غافل عما يجري داخل الجزائر وخارجه”.