بلغت نسبة البطالة على المستوى الوطني 7ر9 في المائة سنة 2015، مقابل 9ر9 في المائة سنة 2014، أي بانخفاض 2ر0 نقطة، حسب المندوبية السامية للتخطيط.

وأوضحت مذكرة إخبارية للمندوبية حول وضعية سوق الشغل خلال سنة 2015 أن عدد العاطلين تراجع في هذا الإطار ب 19 ألف شخص، 10 آلاف منهم بالوسط الحضري و9 آلاف بالوسط القروي، وبذلك بلغ حجم البطالة مليون و148 ألف شخص على المستوى الوطني وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 1,6 في المائة مقارنة مع السنة الفارطة.

وهكذا تراجع معدل البطالة من 14,8 في المائة إلى14,6 في المائة بالوسط الحضري ومن 4,2 في المائة إلى 4,1 في المائة بالوسط القروي. وانتقل بالنسبة للرجال من 9,7 في المائة إلى 9,4 في المائة وبالنسبة للنساء من 10,4 في المائة إلى 10,5 في المائة.

وحسب الشهادة، انخفض معدل البطالة لدى الأشخاص غير الحاصلين على شهادة من 4,7 في المائة إلى 4,1 في المائة في حين ارتفع هذا المعدل لدى الأشخاص الحاصلين على شهادة من 17,2 في المائة إلى 17,3 في المائة.

ومن جهته، عرف معدل الشغل الناقص ارتفاعا بÜ 0,5 نقطة، حيث انتقل من 3ر10 في المائة إلى 10,8 في المائة على المستوى الوطني، من 9,5 في المائة إلى 9,9 في المائة بالوسط الحضري ومن 11,2 في المائة إلى 11,8 في المائة بالوسط القروي.